نذر أزمة ديبلوماسية جديدة بين المغرب والجزائر

نذر أزمة ديبلوماسية جديدة بين المغرب والجزائر

استدعت الجزائر اليوم سفيرها لدى المغرب على خلفية أزمة دبلوماسية جديدة بين البلدين بسبب النزاع حول قضية الصحراء الغربية.

وبدأت نذر الأزمة الدبلوماسية الجديدة بين البلدين، خلال أعمال اجتماع حركة عدم الانحياز الذي انعقد عن بعد يومي 13 و14 يوليو الجاري، حيث أثار وزير الخارجية الجزائري رمضان لعمامرة قضية الصحراء الغربية.

فيما رد المغرب من خلال سفيره لدى الأمم المتحدة عمر هلال في مذكرة وزعها على أعضاء الحركة، باستنكار إثارة قضية الصحراء في الاجتماع، متحدثا عن حق تقرير المصير لشعب القبائل معلنا لأول مرة دعمه لحركة استقلال منطقة القبائل التي مقرها باريس والمصنفة من طرف الجزائر كمنظمة إرهابية.

وقالت وزارة الخارجية الجزائرية في تعليقها على تصريح الدبلوماسي المغربي، إنها طلبت توضيح المملكة المغربية لموقفها النهائي من الوضع بالغ الخطورة الناجم عن التصريحات المرفوضة لسفيرها بنيويورك.

وقال البيان الجزائري إنه نظرا لغياب أي صدى إيجابي ومناسب من قبل الجانب المغربي، فقد تقرر اليوم استدعاء سفير الجزائر بالرباط فورا للتشاور، كما لا يستبعد اتخاذ إجراءات أخرى حسب التطور الذي تشهده هذه القضية.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: