اتحاديون يتساءلون أين ذهبت ملايين منسقية واد الناقة

اتحاديون يتساءلون أين ذهبت ملايين منسقية واد الناقة

تساءل منتسبون لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم عن ما آلت إليه عشرات الملايين تم التبرع لصالح منسقية حملة الحزب على مستوى واد الناقة وأودعت لدى حساب المنسقية الجهوية باترارزة غير مستبعدين وجود عملية فساد مالية كبيرة على مستوى المنسقية الجهوية بالولاية.

ووفق مصادر موقع “واد الناقة اليوم” فإن رجال أعمال واد الناقة وحدهم أودعوا في حساب المنسقية الجهوية لحملة الحزب في اترارزة أزيد من 35 مليونا لصالح واد الناقة تنضاف إلى المخصصات الأصلية لها وتبرعات بقية المقاطعات، في حين أن منسقية واد الناقة ظلت عاجزة عن توفير أبسط الاحتياجات.

وبحسب منتسبين للحزب فإن المنسقية المقاطعية لم تستطع توفير أية موارد للنقل والتعبئة في الشوط الأول ويبدو أن الوضع نفسه سيتكرر في الشوط الثاني، على حد وصفهم.

ويتابع من تحدثوا للموقع قائلين، إن أموال رجال أعمال المقاطعة التي أنفقوها بسخاء آلت إلى الفساد والهدر.

يذكر أن رجال أعمال المقاطعة قد أشرفوا من مالهم الخاص على نقل أعداد كبيرة من الناخبين إلى بعض قرى المقاطعة المحسوبة على الحزب والتي قلبت الكفة لصالحه في النيابيات خلال الشوط الأول من الانتخابات.