والي اترارزة: تمت كهربة مناطق ضمنها واد الناقة “مقابلة شاملة”

والي اترارزة: تمت كهربة مناطق ضمنها واد الناقة “مقابلة شاملة”

أعلن والي اترارزة السيد مولاي إبراهيم ولد مولاي إبراهيم في مقابلة شاملة مع الوكالة الموريتانية للأنباء، عن كهربة مناطق واسعة من الولاية من جملتها مناطق في الحيز الإداري لمقاطعة واد الناقة.

وجاء في نص المقابلة “أن الولاية شهدت خلال السنتين الأخيرتين الكثير من الإنجازات الهامة في شتى المجالات، حيث استفاد مزارعوها من ملياري أوقية مقدمة من طرف الدولة بتعليمات من فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني لتعويض الأضرار الناجمة عن الأمطار والآفات الزراعية خلال الحملتين الصيفية والخريفية لسنة 2020، التي تكبد المزارعون خلالها خسائر جسيمة.

وأضاف أنه تم توفير الأسمدة بصورة مجانية لجميع المزارعين المنخرطين في الحملة الصيفية المنصرمة بما يناهز أكثر من مليار أوقية، مؤكدا أنه لولا هذا الدعم لتعطلت الزراعة على مستوى الولاية بصورة دائمة.

وأشار إلى أن الولاية عرفت استصلاح مزرعة الشيشية على مساحة 540 هكتارا لصالح 15 قرية و10 تعاونيات، والتي تم تدشينها من طرف فخامة رئيس الجمهورية مؤخرا، كما تقوم وزارة الزراعة بتحمل جميع المستلزمات والمدخلات الزراعية المتعلقة بها.

وأضاف أن عملية استصلاح مزرعة “دك امبخ” على مساحة 400 هكتار، وصلت مراحلها الأخيرة، كما تمت إعادة استصلاح مزرعة امبورية وتأهيل 900 هكتار منها و6 كلم من إعادة تأهيل القناة الرئيسية حتى تكون منشأة جديدة وبتقنيات عالية الجودة.

كما تم في هذا الإطار استصلاح مشروع رافد كوندي، الذي وصلت الأشغال فيه إلى مراحل متقدمة، كما هو الحال مع مجموعة من الجسور الأخرى، بينما تجاوزت أشغال استصلاح 3500 هكتار جديدة على مستوى مقاطعة اركيز 50%.

وأبرز أن الدولة تواصل تحمل نفقات المدخلات الزراعية والضخ والإرشاد لصالح 200 تعاونية قروية بالولاية، إضافة إلى استصلاح 40 هكتارا خاصة بالتعاونيات النسوية وتنظيف جميع الروافد المائية على مستوى الولاية وفك العزلة عن المزارع بما يناهز 700 مليون أوقية.

وقال إن الدولة وفرت السماد بصورة مجانية بالنسبة لحملة الخضروات الحالية التي تقدر بـ3000 هكتار وتتواصل الأشغال في مشروعي “اكدم” و”طمباز”، وينتظر أن يغطيا أكثر من ألف هكتار في منطقة جدر المحكن، لتوفير زيادة معتبرة في المساحات الزراعية بالولاية.

وبخصوص مشاكل التعليم المتراكمة منذ فترة في الولاية، أكد والي اترارزة، أنه تم وضع خطة لتشخيص هذه الوضعية وينتظر أن يشارك فيها الجميع، وخاصة الوزارة والطواقم التربوية والآباء ومختلف الفاعلين بالولاية، مبينا أن الوزارة قامت بإعداد منصة رقمية للضبط والاستغلال الأمثل للمصادر البشرية مكن من متابعة وتسيير الكادر البشري من معلمين وأساتذة.

وأضاف أنه خلال الفترة الأخيرة تم بناء مجموعة من المؤسسات التعليمية، إلى جانب أخريات قيد الإنجاز (مدرسة واد الناقة رقم واحد ومدرسة المدروم في واد الناقة وإعدادية أبير اللبن بأبي تيلميت قيد الإنجاز ومدرسة انتينو بكرمسين قيد الإنجاز ومدرسة الدار البيظة بالمذرذرة قيد الإنجاز).

وفي المجال الصحي، أشار الوالي إلى أن الولاية شهدت خلال السنتين المنصرمتين ترميم وتجهيز عدد من المراكز الصحية و15 نقطة صحية وتوسعة نقاط أخرى وتجهيز وحدة تكفل للمصابين بكوفيد-19 على مستوى مركز الاستطباب الجهوي بروصو، والتي تضم 4 أسرة مجهزة بالمستلزمات الطبية اللازمة للإنعاش من أوكسجين وغيره، مع تجهيزات أخرى ضرورية لمعالجة المصابين بالوباء في حالة الإنعاش.

كما تم تجهيز وحدة أخرى بنفس المركز تضم 4 أسرة للإنعاش في الحالات المرضية الأخرى وتوفير 7 سيارات إسعاف مجهزة طبيا في كافة مقاطعات الولاية على شكل مستشفيات متنقلة لتأمين سلامة المرضى من نقطة نقلهم إلى أقرب مستشفى للتكفل بهم وهو إنجاز هام مكن من الرفع من المستوى الصحي على مستوى الولاية.

وبين أنه، في نفس الإطار، تم تزويد مركز المذرذرة بتجهيزات مكتملة لمعالجة الأسنان، إضافة إلى تزويد مقاطعات الولاية بست سيارات جديدة رباعية الدفع لتأمين انسيابية توفير الخدمات الصحية، كما تم توفير خمسة سيارات إسعاف مخصصة لحوادث السير على مستوى المحاور الطرقية بالولاية لنقل ضحايا حوادث السير (خط واد النافة، بوتلميت، ألاك)، (خط انواكشوط، تكنت، روصو، بوكى).

وفيما يتعلق بالمياه في الولاية، أكد الوالي أنه تم إنجاز وتجهيز 47 بئرا وإصلاح 11 شبكة جديدة وتتواصل الأشغال في إصلاح 3 شبكات أخرى في حين استفادت 360 قرية على مستوى الولاية من برنامج مجانية المياه على مدى تسعة أشهر خلال السنة الماضية، طبقا لتعليمات فخامة رئيس الجمهورية الهادفة إلى تخفيف معاناة السكان من الأضرار الناجمة عن كوفيد-19.

كما تم اعتماد خطة محكمة لصرف مياه الأمطار عن مدينة روصو بتنفيذ من مكتب خبرة دولي (كندي) بهدف تسوية نهائية للمشاكل الناجمة عن مياه الأمطار خلال موسم الخريف وهو إنجاز كبير ومطلب ملح للسكان وسيبعث الطمأنينة ويحد من الفيضانات في المستقبل على مستوى عاصمة الولاية.

وفي مجال المساعدات الاجتماعية، التي تقدمها الدولة، أبرز الوالي أن سكان الولاية استفادوا من آلاف الأطنان، ضمن البرنامج الرعوي الخاص، الذي كان له دور هام في دعم المنمين والرفع من قوتهم الشرائية خلال السنة المنصرمة، التي تميزت بندرة الأمطار.

وأضاف أن ساكنة الولاية استفادت من تحويلات مالية معتبرة مقدمة من طرف مندوبية “تآزر”، بلغت 530 مليون أوقية قديمة لصالح 21640 أسرة و32 من أصحاب التصفية، كما استفاد 11837 مواطن من التأمين الصحي، إضافة إلى تكفل وزارة العمل الاجتماعي والطفولة والأسرة بعشرات المرضى المصابين بالفشل الكلوي وتقديم العون للمعوقين والأيتام وتمويل عشرات المشاريع الصغيرة.

هذا إلى جانب التوزيعات المجانية من طرف مفوضية الأمن الغذائي لصالح آلاف الأسر المحتاجة وتمويل عشرات المشاريع المدرة للدخل من طرف كل من وزارة التشغيل والتكوين المهني وصندوق الإيداع والتنمية ضمن برنامج رئيس الجمهورية أولوياتي الموسع.

وأكد الوالي، أن الولاية تشهد حاليا تنفيذ ملحقات جسر روصو، التي أشرف فخامة رئيس الجمهورية على وضع حجرها الأساس خلال زيارته الأخيرة لعاصمة الولاية، مبينا أنها ستشمل بناء شبكة طرقية بطول 13 كلم ومحطة للركاب وسوقا بلديا، ومركزا اجتماعيا وفضاء رياضيا متنوعا، وخزانين مائيين بسعة 1500 متر مكعب و700 متر مكعب وشبكة مياه صالحة للشرب بطول 23 كلم من الأنابيب داخل المدينة لزيادة تغطيتها بمياه الشرب.

وأشار إلى أن الولاية عرفت مؤخرا انتهاء الأشغال في طريق انواكشوط بومبري، التي ظلت لفترات طويلة تشكل مطلبا ملحا لساكنة الولاية، مما ساهم بشكل ملحوظ في انسيابية الطريق وسهولة الاتصال بالعاصمة وبقية مقاطع الطرق الأخرى، في حين تتواصل الأشغال في طريق واد الناقة- بوتلميت من جهة، وبوتلميت- ألاك من جهة أخرى، ومن المنتظر أن تتم هذه الأشغال في أقرب الآجال، مشيرا إلى أن الدراسات المتعلقة بطريق كرمسين- انجاكو وصلت مراحل متقدمة وينتظر أن تبدأ أشغالها في القريب العاجل بحول الله.

وأضاف أن الولاية تشهد في الوقت الراهن تقدم الأشغال في مشروع الغاز الكبير المشترك (آحميّم) في بلدية انجاكو، كما تم انتهاء الأشغال في ميناء انجاكو العملاق المتعدد الاختصاصات، والذي يعتبر من أهم مشاريع البنية التحتية التي استفادت منها الولاية، وسيساهم بشكل معتبر في الرفع من المستوى المعيشي لساكنة الولاية.

وأوضح أن عاصمة الولاية تشهد في الوقت الراهن تقدم الأشغال في بناء ملعب المدينة ودار الشباب بالكلم 7، في حين يتوقع أن تبدأ الأشغال في ملعب رمظان بروصو قريبا.

وفيما يتعلق بالكهرباء في الولاية، بين الوالي أن المحطة الكهربائية في بني نعجي بمقاطعة كرمسين، التي أشرف فخامة رئيس الجمهورية على تدشينها ستمكن من استمرارية توفير المياه للعاصمة انواكشوط في حالة وجود خلل على مستوى كهرباء ماننتالي.

وأشاد والي اترارزة بمشروع كهربة المناطق الزراعية المحاذية للضفة بطول 305 كلم، والذي ناهزت تكلفته ملياري أوقية، كما سيكون له الأثر البالغ في الإقبال على الزراعة وزيادة المساحات المزروعة كما ونوعا.

وقال إن الولاية عرفت خلال السنتين الأخيرين تنفيذ مشروع كهربة للمناطق الشمالية (بوتلميت واد الناقة، خط انواكشوط) ومشروع الجهد العالي 250 كيلوفولت ما بين انواكشوط وكابير باتجاه داكار، والذي يمر بتكنت ويغذي جميع المناطق التي يمر بها جنوب تكنت، وهو ما سيمكن من تحسين الظروف المعيشية لساكنة هذه المناطق.”

المصدر: و م أ

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: