دكاكين امل  في واد الناقة: فراغ المسيرين وعزوف المواطنين

دكاكين امل في واد الناقة: فراغ المسيرين وعزوف المواطنين

واد الناقة اليوم- تحقيق: تعيش دكاكين “أمل” وضعية شلل شبه تام  في مقاطعة واد الناقة ،ولاتكاد تجد أي محل يزود السكان بأدنى حاجياتهم من المواد الأساسية وهو ما أثار استغراب العديد من المواطنين الذين استقبلوا هذا الشهر الفضيل  معولين على الله أولا وعلى جهودهم البسيطة ثانيا.

موفد موقع واد الناقة اليوم زار العديد من هذه الدكاكين في عاصمة المقاطعة وفي قرى (أوليكات والعريه) ولمس أن هذه الدكاكين أصبحت مهجورة في انتظار قرار سحب مسيريها الذين لم يعد يجدون ما يشغل فراغهم، أما المواطنون فالعديد ممن التقاهم مندوب الموقع فقد اعربوا له عن عزفوهم  عن ارتياد هذه الدكاكين نظرا لقلة ما توفره ولغلائه مقارنة مع سعر السوق كما هو حاصل في مادة السكر.

مثلا في مدينة واد الناقه تقول السيد(م.ر.ي.م) إنه منذ ما يربو على 3 اشهر وهذه الدكاكين لاتفتج إلا ساعتين في الصباح وأن أصحابها يقولون انهم في انتظار التموين .. وهذا ولد لدينا – تقول المواطنة- استياء كبيرا.

أما في القرى النائية أو غير الواقعة على طريق الأمل  فيشكو زداد الطين بلة حيث يطرح أصحاب الدكاكين مشكل النقل والتباعد فيما بين النقاط التي توجد فيها..

يبقى السؤال المطروح هل لازالت السلطات تعي دور هذه الدكاكين على الاقل من حيث الدعاية للنظام   وتهدئة السكان الذين يواجهون أوضاعا معيشية سيئة للغاية أم  أن السعي هو القضاء على كل ما يشير للأمل في حياة الناس..