هل تبيح الضرورة ثمن المسيء؟

هل تبيح الضرورة ثمن المسيء؟

الأصل أنه لا يجوز بيع الكلب ولا شراؤه وأن ثمنه حرام، فقد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ثمن الكلب ومهر البغي وحلوان الكاهن، وقد سمي مهر البغي مهرا لكونه على صورته وهو حرام بإجماع المسلمين.

 

أما حلوان الكاهن فأصل تسميته من الحلاوة فقد شبه بالحلو لأخذه بسهولة وبدون كلفة.

 

قال عياض اجمع المسلمون على تحريم حلوان الكاهن لأنه عوض عن محرم ولأنه أكل المال بالباطل.

 

وأهل العلم اختلفوا هل الضرورة تبيح الربا أم لا؟

 

قال الشيخ يحيى بن أحمدو فال رحمة الله عليهما:

 

هل الضرورة الربا تبيح @@@ فيه اختلاف العلما صريح

وهل مبيح الميتة المبيح @@@ أو دونما يبيحها يبيح.

 

ومما تتداوله وسائل الاتصال الاجتماعي هذه الأيام أن صفقة ما ستبرم مع جهات ومنظمات غربية تدفع بموجبها هذه الأخيرة لبلادنا عوضا عن دم المعدوم شرعا ول أمخيطير.

 

وكلى يقين أن حكومتنا في أمس الحاجة إلى المال خصوصا وأن البلاد أصابها هذه السنة ما أصابها من جفاف وقحط، إلا أن تساؤلي يبقى مطروحا وهو: هل تبيح الضرورة أكل ثمن المسيء؟

 

ولا شك في أن البعض سيجيب بما قاله الدب «كابون»في تلك الليلة الشاتئة التي لم يجد فيها سوى جيفة حمار متعفنة.

 

حفظ الله موريتانيا أمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغدا من كل مكان.

 

د/ محمد فال بن المختار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*