مرزعة التحسين الوراثي في إيديني: فضائح كبرى تحاك في الظلام

يتواصل التساؤل هذه الأيام عن جدوائية  مشروع التحسين الوراثي في إيديني تحديدا بعدما أثير من تلاعب وإهمال من قبل القائمين على المشروع أرجعه البعض إلى غياب المتابعة والرقابة من الجهات المسئولة عن هذا المشروع، وفي اتصال بموقع واد الناقة اليوم أكد العديد من  المنمين أنهم توقفوا عن إرسال أبقارهم إلى هذه المزرعة نتيجة شيوع المحاباة والإهمال المتعمد مما تسبب في كوارث يتستر عليها المشرفون على هذه المزرعة حيث أن أي بقرة تضع توائم إما أن تموت أو يحدث ذلك لعجولها.

وذكر هؤلاء أن هذه الحالات تكررت هذا العام بشكل مقلق سيدفع المنمين إلى العزوف عن توجيه أبقارهم إلى هذه المزرعة. وعبر هؤلاء عن صدمتهم مما جرى ، وتتردد اليوم على ألسنتهم العديد من الأسئلة حيث باتوا يشكون في صحة العمليات التي تقام في هذا المشروع وما إذا كانت تسير وفق الشروط العلمية المناسبة.

وكان بعض المنمين قد انتقد قيام المشروع بإخراج الأبقار التي أظهرت المخاض في ذروة الصيف الماضي واعتبروا ذلك تفريطا وتخل عن المسؤولية.

يذكر أن مشروع التحسين في إيديني الذي تنفق عليه الدولة أموالا طائلة كان قد أنشأ لدعم التنمية الحيوانية والإنتاج في المنطقة وهو ما ظل غائبا من حسابات القائمين على المشروع.

واد الناقة اليوم حرصا منه على تقديم الحقيقة سيضع قراءه في الصورة من خلال متابعة الملف- يتواصل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*