وفد من الحزب الحاكم يزور مقاطعة واد الناقة “صور”
الوفد عند دخوله واد الناقة

وفد من الحزب الحاكم يزور مقاطعة واد الناقة “صور”

أدى وفد من حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم برئاسة عضو المكتب التنفيذي للحزب محمد ولد بيها، زيارة إلى مقاطعة واد الناقة مساء الجمعة الماضي 26 مارس 2021.

وبدأ جدول أعمال الزيارة بمهرجان حاشد تحدث خلاله رئيس قسم الحزب على مستوى المقاطعة، محمد سالم ولد الوذان، وممثل اتحادية اترارزة باب أحمد ولد باب أحمد، والمستشارة بالمجلس الجهوي اطفيلة حدن، مسؤولة النساء والشباب بالقسم، إضافة إلى نائب رئيس المجلس الجهوي للولاية الداه ولد ددش.

وقدم المتدخلون لأهداف الزيارة التي أسهب في الحديث عنها رئيس البعثة، كما رحبوا بضيوف المقاطعة، وأكدوا تمسك مناضلي الحزب بحزبهم وبالخطوط العريضة لبرنامج رئيس الجمهورية.

أما رئيس بعثة الحزب محمد ولد بيها فقال إن الزيارة جاءت بهدف تنشيط هيئات الحزب، والتعريف بالخط الجديد له.

كما قدم التعازي باسم رئيس الحزب سيد محمد ولد الطالب أعمر، لمقاطعة واد الناقة، ولأسرة أهل باباه في وفاة المغفور له محمد عالي ولد باباه.

رئيس البعثة أثناء كلمته

واستعرض رئيس بعثة الاتحاد من أجل الجمهورية أبرز الإنجازات التي تحققت في عهد رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني، معددا من بينها التوزيعات المادية والتعامل مع جائحة كورونا، والعناية بالفئات الهشة من المجتمع، وتدشين بنى تحتية بالرغم من الوضعية العالمية والمديونية.

وأكد ولد بيها اهتمام النظام الحالي بالحكامة الرشيدة، “فدونها لا تنمية، وهو ما ينص عليه برنامج الرئيس حيث يشدد على ضرورة احترام المال العمومي وترشيده” على حد قوله.

وأضاف أن الطفرة الاقتصادية في العشرية السابقة، من الحديد، والبنزين الذي انخفض سعره، والمديونية التي زادت، كانت تتطلب حسن التسيير والدراسات المتأنية، وهو ما كان مفقودا، مشيرا إلى أن كل ما لم يدرس دراسة جيدة فمآله الفشل.

وأردف ولد بيها أن أخذ الأموال العمومية بطريقة غير شفافة حدث منه الكثير، وهو ما استدعى من البرلمان فتح التحقيق في الموضوع، فيما سيكون القضاء هو صاحب الكلمة الفصل، دون تدخل من الرئيس ولا الحكومة، ولا حظ في ذلك لتصفية الحسابات، وإنما لاسترجاع الأموال المأخوذة بطريقة غير شرعية، وفق ولد بيها الذي أكد أن في اتخاذ مبدأ المحاسبة زجرا للمسؤولين في المستقبل عن المال العام.

ونوه عضو المكتب التنفيذي للحزب إلى أن من بين أهداف الزيارة، السعي إلى تهدئة الساحة والتطبيع مع القواعد الحزبية بعدما نجح النظام في الانفتاح على المعارضة وتهدئة الساحة، مضيفا: “محقون جميعا في الطموح للمناصب عند الانتخابات، ويجب تجاوز الخلافات عندما نتجاوزها”، مؤكدا أن من بين أهداف الزيارة الاستماع لمشاكل المواطنين.

نائب مقاطعة واد الناقة، رئيس الفريق البرلماني للحزب، جمال ولد اليدالي، تحدث في كلمة مختصرة عن أبرز المشاكل التي تعانيها المقاطعة، مؤكدا أن من أبرزها المشاكل المتعلقة بالتعليم والصحة والكهرباء في أغلب مناطق المقاطعة، إضافة إلى مشكل الماء في بلدية العرية، ومشكل مكب النفايات في تفيريت.

وأكد ولد اليدالي أنه سلم البعثة تقريرا مفصلا بكل تلك المواضيع، وأن البعثة ستدرس إيجاد حلول لها لتحقيق ما يمكن تحقيقه.

وبعيد المهرجان عقدت بعثة الحزب سلسلة اجتماعات بالوفود القادمة من مختلف التجمعات السكانية بالمقاطعة، كما التقت مكاتب قسم الحزب وفروعها في البلديات، وبحثت اللقاءات مشاكل المواطنين، وسعت إلى المقاربة بين وجهات النظر، والتوعية والتحسيس بشأن الخط السياسي للحزب.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: