نجاح باهر للافتتاح الدراسي في ثانوية واد الناقة
واد الناقة

نجاح باهر للافتتاح الدراسي في ثانوية واد الناقة

شهد الاستئناف الدراسي في مقاطعة واد الناقة نجاحا كبيرا، حيث بدأ التدريس في أول أيام الدراسة، في أجواء يكتنفها احترام الإجراءات الاحترازية من فيروس كورونا، والبروتوكول الصحي التربوي الذي وضعته وزارات الداخلية والتهذيب الوطني والصحة.

وبفضل علاقات مدير الثانوية السيد إبراهيم ولد امويزيزي، فقد توفرت الثانوية على عدد كبير من الكمامات ومعدات الوقاية من الفيروس المستجد، مما سهل الالتزام بالبروتوكول الذي يلزم جميع أطراف العملية التربوية وزوار مؤسسات التعليم بوضع الكمامات.

وقد ظهرت الفصول الدراسية للثانوية في كامل نظافتها خلال أول أيام الدراسة، كما كانت منظمة ومرتبة، مع نقص ملاحظ في عدد المقاعد الدراسية، مما قد يكون له الأثر السلبي على التباعد الجسدي بين التلاميذ.

ومع ذلك فإن جد واجتهاد المدير العام للثانوية، بدا ماثلا في شكل الافتتاح الناجح، وهو ما يعكسه تفرغه لإدارة مؤسسته التي نال إدارتها عن جدارة واستحقاق، وأخذ طريقه إلى الإنجاز منذ تسلم مهامه فيها، فزودها بقاعة معلوماتية، وأجهزة كمبيوتر وطابعة، ومعدات أخرى من شأنها مساعدة التلاميذ على التحصيل الدراسي.

ووفق ما أكده المدير العام إبراهيم ولد اميزيزي لموقع واد الناقة اليوم فإنه لا صحة لامتلاكه أي مدرسة حرة في المقاطعة، ناهيك عن إدارتها.

وأضاف ولد اموزيزي، أن ما حدث هو أنه متعاون فقط مع إحدى المدراس الخاصة بالمقاطعة، وذلك نتيجة لخبرته وتطويره للثانوية وكونها أصبحت – حسب تصريحه لموقع واد الناقة اليوم- نموذجية من حيث الكم والكيف في المقاطعة.

وكانت صفحات افتراضية نقلت خبرا غير دقيق عن توليه إدارة مدارس السبيل الخاصة في حي الفتح، وهو ما نفاه لموقع واد الناقة اليوم في اتصال هاتفي.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: