وزير الخارجية: التصدي لجائحة كورونا ساهم في تعزيز علاقاتنا بالصين

وزير الخارجية: التصدي لجائحة كورونا ساهم في تعزيز علاقاتنا بالصين

قال وزير الشؤون الخارجية و التعاون والموريتانيين في الخارج السيد إسماعيل ولد الشيخ أحمد، إنه على الرغم من قساوة وضراوة جائحة كورونا، إلا أنها ساهمت في تعزيز وتقوية التضامن والتآزر بين الصين والعرب.

وجاء حديث الوزير اليوم الاثنين خلال مشاركته في أشغال الدورة التاسعة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي – الصيني المنعقد برئاسة وزير الخارجية بالمملكة الأردنية الهاشمية السيد أيمن الصفدي والسيد وان غبي عضو مجلس الدولة، وزير الخارجية الصيني، عبر الفيديو كونفرنس.

و أوضح الوزير في كلمة بالمناسبة أن الاجتماع ينعقد في ظروف دولية استثنائية بكل المقاييس، تميزت بانتشار مفاجئ وواسع لجائحة فيروس كوفيد 19 المستجد وما خلفته من تداعيات على أوجه الحياة في العالم بأسره.

وأشار إلى أن إنشاء المنتدى قبل ثمانية عشر عاما من الآن كان حدثا تاريخيا بالغ الأهمية، دفع بعجلة التعاون بين الصين والعالم العربي إلى آفاق أرحب مما أدى إلى إقامة علاقات تعاون استراتيجي بين الطرفين مما ساهم في ارتفاع حجم التبادل التجاري البيني ليصل نهاية العام المنصرم 2019 إلى أزيد من 260 مليار دولار أمريكي.

وقال إن التطورات المتلاحقة والظروف الخاصة التي تشهدها منطقتنا العربية ومناطق أخرى من العالم لتؤكد حاجتنا الماسة في المضي قدما في تعزيز وتكثيف التنسيق والتشاور حول مختلف مجالات التعاون السياسية والاقتصادية والتنموي، وفق الوزير.

وأضاف ولد الشيخ أحمد، أن الوثائق الهامة التي ستصدر في أعقاب الدورة كإعلان عمان والبرنامج التنفيذي لمنتدى التعاون العربي الصيني بين عامي 2020-2022 نجاح للمنتدى في بناء وإرساء الآليات المؤسسية المختلفة لعمله كما تجسد الإرادة المشتركة في توطيد التعاون .

وأشاد بدور العلاقات الموريتانية الصينية التي تعود إلى مطلع الستينات من القرن الماضي، وهي علاقات قائمة على الاحترام المتبادل والمنافع المشتركة منذ واكبت الصين مسيرة البناء والتنمية بشكل مبكر في موريتانيا.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: