واد الناقة: عيد فطر بلا طعم بسبب الاحتراز من كورونا
واد الناقة

واد الناقة: عيد فطر بلا طعم بسبب الاحتراز من كورونا

على غرار كل مقاطعات موريتانيا يمر عيد الفطر المبارك اليوم السبت 23 مايو 2020 على مقاطعة واد الناقة في ظرف استثنائي حول العيد إلى يوم بلا طعم ولا روح.

بدأ ذلك منذ ساعات الصباح الأولى حيث تميز عيد الفطر هذه السنة بعدم إقامة صلاة الفطر، وذلك للمرة الأولى في تاريخ المدينة.

وجاء تعليق صلاة العيد في المقاطعة انسجاما مع قرار رسمي من وزارة الشؤون الإسلامية بضرورة تعليق صلاة العيد احترازا من وباء كورونا.

كما تعيش المقاطعة أول عيد لها دون أن تتزين شوارعها وكثبانها الجميلة بالأطفال الفرحين بملابسهم الجديدة، ناهيك عن العائلات التي تخرج بكامل أفرادها إحياء للمناسبة السعيدة؛

لقد أطلق سريان حظر التجول من الساعة الرابعة إذا رصاصة الرحمة على كل أبهة العيد وطقوسه وعادات الناس فيه، حتى عاد حيزا زمانيا خانقا لا مكان فيه لفسحة احتفال.

وكما أن عيد الفطر أول عيد بلا صلاة في واد الناقة، وبلا جولات تنزه مسائية، هو أيضا عيد لم يزر قبله سكان المقاطعة نواكشوط للمرة الأولى في تاريخ أعياد المقاطعة.

ويعود ذلك إلى إغلاق الحدود بين المدينتين نظرا لأن واد الناقة إداريا تتبع لمدينة روصو عاصمة ولاية اترارزة في أقصى الجنوب، رغم أن حيزها الجغرافي لصيق بنواكشوط ومحاذٍ لها من كل اتجاه، ورغم أن نواكشوط هو المصدر المباشر لكل مؤونات المقاطعة: غذاء ودواء وملبسا، فلم يألف ساكن واد الناقة أن يقضي أيا من هذه المآرب إلا في نواكشوط.

وهكذا تنقضي ساعات العيد على المقاطعة، وكما انقضت ستنقضي ساعات يومين آخرين قادمين، بسبب محنة لا فارج لها إلا الله.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: