حتى إذا أخذت ذي الأرض زخرفها “شعر”
الشاعر محمد الحافظ أحمدو

حتى إذا أخذت ذي الأرض زخرفها “شعر”

حتى إذا أخذت ذي الأرض زخرفها … وظن ماردها العاتي أن اقتدرا

وازينت بتهاويل الغرور له ….حتى تناسى الجهول الغافل القدرا

و راد منتجع الأفلاك من زحل …من بعد ما قد تخطى الأبلج القمرا 

فقال سيد  أبراج السماء أنا …. ليخضع الناس إن ينهى وإن أمرا

هناك أنزل رب العرش آيته….. مخوفا بجلال القهر من فجرا

أمسوا مباهيت رغما عن تقدمهم …..يساءلون عن المقدور كيف جرى

في لمحة الطرف عم العالمين وبا … كورون كالعاصف الطوفان منفجرا

فالعالم اليوم مرعوب ومنخذل….. يخشي ذبابا بلحظ العين ليس يرى

والسامدون غواة الأرض قد خشعوا…. يستنطقون هنا التاريخ والسيرا

أمسوا سواسية كالمشط في ذعر… والكل أصبح حلس البيت منخدرا

لا يشهدون نديا من منازههم ….. كلا ولا سامر في حيه سمرا

حتى الأطباء ما ينفك يحصدهم …. هذا الوباء الذي فيه هم الأمرا

قد أظهر الله في كورونا معجزة …. تعيي العقول وتعيي خبرة الخبرا

سيان أغنى جميع العالمين بها….في الهول من رعبه مع أفقر الفقرا

أعناق صعر الرقاب الغلب خاضعة … لكالهبا عاث في الأرضين وانتشرا 

أين الغلبة من أمريك كيف غدت …. كالطفل يمرث منه الودع منذعرا 

لن يجدي الدول العظمى تقدمها … فيه ولم يك عنها يدرأ الخطرا 

أمسى الجميع لعز الله ذل ولم …. يعد أخو بطر يستشعر البطرا 

ومنك لا ملجأ إلا إليك أيا … مولاي فلتصرف الأوباء و الغيرا 

وبالكلاءة فاكنفنا بلطفك في …. أسوار حفظك بالمختار من مضرا

فقد تعذرت الأسباب من أمم …. كانت تعد لدينا السادة الكبرا 

لم تشك مشتكيا إلا بوصفتها…. ليلزم المخدع الإنسان منحجرا 

كالسامري تراهم لا مصافحة …. بين الأخلاء مهما تلتقي زمرا

شدت مناخرهم كلا كمائمهم … والبعض في جورب كفيه قد شجرا

بك استجرنا إلهي يا مجير أجر …. من آمنوا بك يا من أنزل السورا

وبالرسول وبالكتب التي نزلت …. فخرتهم بين أشتات الورى خيرا 

وصل خير صلاة منك دائمة … على الرسول الذي قد أكمل البشرا

الشاعر محمد الحافظ أحمدو

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: