هكذا خاطب وزير الخارجية الجالية الموريتانية بالإمارات
وزير الخارجية خلال نشاط سابق ضمن أعمال الزيارة (وكالة أنباء الإمارات)

هكذا خاطب وزير الخارجية الجالية الموريتانية بالإمارات

ألقى وزير الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين في الخارج السيد إسماعيل ولد الشيخ أحمد، كلمة مساء اليوم الاثنين بقصر الإمارات في أبوظبي، ضمن برنامج الزيارة الرسمية التي يقوم بها الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني حاليا لدولة الإمارات العربية المتحدة، خاطب فيها ممثلي الجالية الموريتانية في دولة الإمارات.

وأبرز ولد الشيخ أحمد العناية الكبيرة بالموريتاتيين أينما وجدوا وتقديم المساعدة لهم ومتابعة أوضاعهم، مؤكدا أن اهتمام الجالية بقيم المجتمع وبدينه السمح ورسالته التي أساسها التعايش السلمي ونشر ما عرف به، يعتبر مصدر قوة ومنعة لهذه الجالية.

وأضاف أن مؤتمر الجاليات المرتقب بموريتانيا سيعكف على مشاكلهم الآنية التي تتطلب تقديم الحلول والتبادل معهم بشأن أوضاعهم إضافة إلى ما ستلاحظه الدولة المضيفة من عناية ممنوحة للمواطنين المقيمين على أرضها.

وأبرز في هذا الصدد أنه علاوة على التوصيات و المقترحات التي ستقدمها الحكومة والخبراء في هذا الشأن ستكون الجالية مصدر الهام للحلول التي سيتم تقديمها.

وقال إن فئات الجالية كلها تعتبر محل اهتمام وعناية مهما تعددت انشطتها، مذكرا بعزم السلطات تتظيم مؤتمر للموريتانيين في الخارج.

وقال إن عدد الموريتانيين في الخارج يتجاوز نصف مليون وان الاهتمام بهم وتفعيل دورهم يشكل أولوية الأولويات لدى الحكومة.

وأوضح أن التقييد في سجلات الحالة المدنية وازدواجية الجنسية تعتبر من ابرز المشاكل ، منوها إلى أن هناك أوامر رئاسية بتقديم حلول سريعة لها.

وأبرز الوزير في هذا الصدد المشاكل المرتبطة بتحويلات الأموال بشكل شرعي وتشجيع استثمارات أفراد الجالية في بلدهم.

وقال إن المندوبية العامة للتضامن الوطني ومكافحة الإقصاء تعتبر مجالا للمشاركة بالخبرة والدراسة علاوة على الجهود المبذولة في الإطار الثنائي مع دولة الإمارات لحل مشاكل التمدرس وزيادة المنح المقدمة من طرف الدولة المضيفة وتوجيهها للطلاب الموريتانيين خاصة ابناء المقيمين في الإمارات وبحث تقديم َتسهيلات للعمالة الموريتانية في هذا البلد.

وأوضح أن المباحثات بين رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية شملت دور الجالية الموريتانية في تعزيز تلك العلاقة القوية أصلا وتطويرها وتعزيزها في جميع المجالات.

ونوه الوزير إلى إنه من حسن طالع وحظوظ هذه الجالية انها وجدت في دولة الإمارات العربية المتحدة حيث المحبة والتقدير للموريتانيين من عهد المؤسس الشيخ زايد -رحمه الله-إلى يومنا هذا.

المصدر: و م أ

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: