الالي.. الصحفي الذي تحدى الإعاقة وشق طريقه إلى النجاح

الالي.. الصحفي الذي تحدى الإعاقة وشق طريقه إلى النجاح

في قرية احسي الجدعة التابعة لبلدية امبلل بمقاطعة كرمسين، ولد في العام 1992 الفتى السالك ولد محمد الملقب الالي؛ ورغم أنه ولد من دون يدين ولا رجلين إلا أنه يصف إعاقته بـ”الإعاقة الجسمية الطفيفة”.

خرج إلى الدنيا فيسيولوجيا كأي شخص ذي احتياجات خاصة؛ لا يملك عمليا القدرة على الكتابة التي تعتمد على الأيدي، ولا القدرة على السير لافتقاره إلى رجلين تقلانه إلى حيث الدرس والعلم والقراءة، وبعزمه استطاع أن يشق طريقه ويسير إلى النجاح ويسطر اسمه في قوائم الموهوبين.

سطع نجمه في عالم التدوين مبكرا، فعبر عن آرائه السياسية من الأنظمة المتعاقبة على حكم بلده، ومن مختلف القضايا التي تهم الرأي العام، حيث التحق مبكرا بشبيبة تكتل القوى الديموقراطية، فكانت صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” من ألمع الصفحات المدافعة عن تصورات الحزب.

وكما دأب الالي على أن يبدي آراءه السياسية، كان أيضا حاضرا في القضايا الاجتماعية، معبرا عن وجهة نظره بكل انسيابية وبشكل طبيعي، شأنه في ذلك شأن أي فرد من أفراد عائلته ومجتمعه، وشأن أي مدون في العالم يتمتع ببنية جسمية مكتملة، فالالي تأكيد عملي لبيت زهير بن أبي سلمى الشهير:

لسان الفتى نصف، ونصف فؤاده … فلم يبق إلا صورة اللحم والدم

صعد السالك، أو اللالي، تدريجيا إلى عالم الصحافة، حيث بدأ تجربة صِحافية بسيطة عبر صفحته على الفيسبوك “الالي التكتل”، مغطيا أبرز الأحداث الثقافية والرياضية والسياسية التي تشهدها منطقة اترارزة الجنوبية حيث يعيش، وتحديدا قرية احسي الجدعة وبلدية امبلل وبشكل أعم نواحيَ مقاطعتي كرمسين والمذرذرة.

ومع تزايد اهتمامه بهذا النمط من الكتابة الصحافية، استطاع أن يفرض لنفسه مكانا في الوسط الإعلامي، حيث التحق مؤخرا، محررا صحفيا بأحد المواقع الإعلامية الموريتانية.

لا يحس الالي بأي عُقَدٍ نفسية من كونه في عداد ذوي الاحتياجات الخاصة، فحسبه –كما يقول عن نفسه- أنه يتمتع بكامل قواه العقلية، ولا يحتاج أية مساعدة مادية من أحد، وحسبه أنه مثال يحتذى به في مواجهة مطبات الحياة من فئة ذوي الاحتياجات الخاصة.

إذا كنتم ترغبون في التواصل مع السالك ولد محمد الملقب الالي، يمكنكم ذلك من خلال رقمه على الواتساب 37808582 ورقم الهاتف الشخصي 42808582، أو من خلال صفحته على الفيس بوك (الالي التكتل).

واد الناقة اليوم

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: