مفاوضات بين موريتانيا والاتحاد الأوربي حول الصيد البحري

مفاوضات بين موريتانيا والاتحاد الأوربي حول الصيد البحري

أجرى فريق التفاوض الموريتاني الأوروبي دورة جديدة من المفاوضات هي الثانية من نوعها حول الصيد البحري، استمرت ثلاثة أيام.

وقد توصل الفريقان الموريتاني والأوربي الجمعة إلى التوقيع على محضر هذه الجولة، حيث وقعه رئيسا فريقي المفاوضات.

وقاد الفريق  الموريتاني المدير العام لاستغلال المصادر البحرية بوزارة الصيد والاقتصاد البحري سيدي عالي ولد سيدي ببكر.

فيما قاد فريق الجانب الأوروبي رئيسة وحدة المفاوضات التجارية واتفاقيات الشراكة للصيد المستديم بالإدارة العامة البحرية بالاتحاد الاوروبي السيدة سلين ايدل.

ويسمح الاتفاق الجديد بمتابعة بواخر الاتحاد الأوروبي أنشطتها فى المياه الموريتانية مع تسديد المبالغ المالية للدولة الموريتانية بدون انقطاع بعد انتهاء لبروتكول الحالي في 15 من الشهر الجاري.

ويعمل الطرفان على مشروع اتفاق جديد، يتم الاستمرار في التفاوض عليه انطلاقا من الوثائق الحالية.

ويسدد الاتحاد الأوربي حاليا لموريتانيا زهاء 100 مليون أورو بموجب الاتفاق الذي يجري العمل به، ويلتزم عدم صيد عينات من الأسماك، على أن تصطاد السفن الأوروبية 225 ألف طن من السمك بشكل سنوي، ويكون 60% من العاملين بتلك السفن موريتانيين.