حملة غزواني: سنفوز بـ60% ونحسب حسابا لولد ببكر “مقابلة”

حملة غزواني: سنفوز بـ60% ونحسب حسابا لولد ببكر “مقابلة”

قال المسؤول الإعلامي بقسم حزب الاتحاد من أجل الجمهورية بمقاطعة واد الناقة البسطامي  ولد أحمد عمر ، إن جهود حملة المترشح محمد ولد الشيخ محمد أحمد ولد الغزواني في واد الناقة ستمكن من فوزه في المقاطعة بنسبة تقارب 60%، مؤكدا في مقابلة مع واد الناقة اليوم باسم الحملة، أن المترشح سيد محمد ولد ببكر يحسب له حساب في المنافسة.

وفي ما يلي النص الكامل للمقابلة:

واد الناقة اليوم: ما قراءتكم للمشهد السياسي في واد الناقة، وأجواء الحملة بشكل عام؟

البسطامي: ما يتعلق من الحملة بالفاعلين السياسيين والأطر والوجهاء الداعمين لمرشح الإجماع الوطني محمد ولد الشيخ محمد أحمد ولد الشيخ الغزواني على مستوى مقاطعة واد الناقة، متقدم وناجح إلى أقصى الحدود. ثمة انتقال من تلك المرحلة، فلقد كنا في الحملة وآتت أكلها، وكانت ناجحة بكل المقاييس، لكننا اليوم دخلنا في مرحلة جديدة؛ يتعلق الأمر بالعمليات الانتخابية، وتتمفصل هذه المرحلة على جرد المكاتب واللوائح والأشخاص وعدد المسجلين، ومن خلال ذلك سنتعرف على المسؤولين عن كل مكتب، على المسؤول المباشر والجماعة التي تقف وراءه، وهو ما سيمكننا من مواكبة العملية بشكل دقيق، هذا ما نحن منشغلون به الآن.

واد الناقة اليوم: يلاحظ البعض فتورا في هذه الحملة وعدم حيوية، ما أسباب ذلك برأيكم؟

البسطامي: من وجهة نظري فإن الحملة نشطة، لكن الحملات تتنوع، فهنالك حملة تقليدية وهي غير منتجة بحساب صناديق الاقتراع، لا أؤكد لك أن هذه الحملة التقليدية انعدمت هذه المرة، لكن الوسائل التي كانت تنفق فيه وفرت على الأهم، وهو العمليات اللوجستية التي ستحل المشاكل المطروحة لدى الفاعلين السياسية بشكل شامل وبنجاعة.

واد الناقة اليوم: بكم تقدرون حظوظكم في اقتراع الثاني والعشرين يونيو؟

البسطامي: أتوقع أننا في المقاطعة سنحصل على ما يتراوح بين 55% و59% حسب الجهد المبذول.

واد الناقة اليوم: نظم مؤخرا بالمقاطعة مهرجانان كبيران للمترشحين محمد الأمين المرتجي الوافي، وسيد محمد بوبكر؛ هل تأثرت شعبيتكم بذلك؟

البسطامي: حسب رؤيتنا فإن المهرجانات لا تؤثر، لأن الجماهير تحضرها بغية الترفيه حسب العادة الغالبة، فالسواد الأعظم يحضر للترفيه، يسمع أن هناك مهرجانا فيحضر، وبالنسبة لي شخصيا فهنا مترشحون يحسب لهم حساب خاصة سيد محمد ولد بوبكر بكل مصداقية، ويحسب له هذا الحساب هنا فقط، في المدن حصرا، كواد الناقة المدينة، وكإديني، أما القرى فتأثيره فيهم سيكون ضعيفا.

واد الناقة اليوم: البسطامي ولد أحمدو الكوري، مسؤول الإعلام بحزب الاتحاد من أجل الجمهورية – قسم واد الناقة، شكرا لكم، ومن خلالكم لحملة المترشح على هذا التجاوب.

البسطامي: مرحبا..