بدء أنشطة مهرجان بوتلميت الثقافي في نسخته الثانية
نائب برلماني رفقة أحد المشاركين، وخلفهما إحدى لافتات المسابقات التراثية للمهرجان.

بدء أنشطة مهرجان بوتلميت الثقافي في نسخته الثانية

افتتحت مساء أمس الجمعة بمدينة بتلميت النسخة الثانية من مهرجان بتلميت الثقافي تحت شعار “عراقة الماضي و إشراقة المستقبل” المنظم من طرف جمعية بتلميت للثقافة والتراث، وتدوم فعالياتها ثلاثة أيام ستقدم خلالها عروض ومحاضرات مختلفة عن علماء وشعراء المنطقة.

وقال المكلف بمهمة بوزارة الثقافة يحي ولد أحمدو إن مدينة بتلميت اشتهرت عبر التاريخ بكونها مدينة علم ومعرفة وإشعاع ثقافي وتخرج منها الكثير من العلماء والفقهاء بالإضافة إلى عديد الشخصيات البارزة المؤثرة في التاريخ الثقافي الوطني.

وثمن عمدة بتلميت عيسى ولد الراجل فكرة تنظيم هذا المهرجان ورحب بالمشاركين والقائمين عليه، وهو ما أكد عليه رئيس الجمعية محمد ولد إبراهيم ولد أبو مدين، والذي ذكر أن هذا المهرجان يمثل ثمرة جهود كثيرة ومن جهات مختلفة سعت وتسعى جميعا لبلوغ أهدافه النبيلة.

واستعرض رئيسا النسخة الحالية مريم بنت امود والسابقة الشيخ ولد سيد عبد الله المكانة الثقافية والعلمية لمقاطعة بتلميت ودورها الثقافي والعلمي، وأشادا بدور شعراء وعلماء مقاطعة بتلميت ومساهمتهم الفعالة في الحياة الثقافية في البلد؛ كل ذلك بحضور حاكم مقاطعة بتلميت ونائب رئيس المجلس الجهوي لجهة اترارزة ونواب مقاطعة بتلميت.

ويتضمن المهرجان عديد المسابقات التراثية في مختلف المجالات، وتتقدمها مسابقة لكويشيش في الرماية التقليدية، وتحضره شخصيات محنلفة من بينها نواب حاليون وسابقون، ووزراء سابقون وكبار أدباء وشعراء موريتانيا.