تنقلات ولد عبد العزيز الأخيرة تفقد زخمها الرسمي

تنقلات ولد عبد العزيز الأخيرة تفقد زخمها الرسمي

وصل الرئيس محمد ولد عبد العزيز الليلة البارحة إلى العاصمة نواكشوط، بعدما شارك في بعض أعمال قمة الاتحاد الإفريقي التي غاب عن افتتاحها بسبب وجوده في دبي حيث كانت تنعقد قمة الحكومات العالمية.

ولاحظ متابعون غياب الزخم الإعلامي الرسمي لوصوله نواكشوط، خاصة على تلفزيون الموريتانية، الذي لم يتحدث عن وصول ولد عبد العزيز.

كما لوحظ ضعف الاستقبال الذي حظي به الرئيس لدى وصوله إلى العاصمة الإثيوبية أمس الأول من أجل الالتحاق بالقمة الإفريقية الطارئة في دورته الثانية والثلاثين بمقر الاتحاد الإفريقي في أديس أبابا.

ودرجت أنشطة الرئيس محمد ولد عبد العزيز على أن تأخذ زخما رسميا كبيرا خاصة على الإعلام الرسمي الموريتاني، مما يثير علامات استفهام حول النقص الملاحظ في تنقلاته الأخيرة.

وكان ولد عبد العزيز قد وصل دبي في ثاني زيارة له للإمارات العربية المتحدة في نحو شهر، وذلك يوما واحدا قبل انطلاق قمة الاتحاد الإفريقي الذي كان قد ترأسه سابقا، وتسلم رئاسته أخوه وصديقه رئيس جمهورية مصر العربية عبد الفتاح السيسي.