الرئيس يلتحق بالقمة الإفريقية عبر اجتماعات مغلقة

الرئيس يلتحق بالقمة الإفريقية عبر اجتماعات مغلقة

التحق رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد عبد العزيز، بأعمال الدورة الثانية والثلاثين لقمة الاتحاد الإفريقي بأديس أبابا، بعد غيابه عن افتتاحه حيث كان يوجد في حينه بالإمارات العربية المتحدة.

وتابع ولد عبد العزيز وغيره من القادة تقريرا لرئيس الكونغو السيد دنيس ساسو انغيسو، رئيس اللجنة الإفريقية رفيعة المستوى حول ليبيا، استعرض فيه الأوضاع في هذا البلد والجهود الإفريقية لحل الأزمة الليبية وتحقيق الاستقرار والأمن وضمان مصالحة شاملة بين الليبيين.

وقدم رئيس الجمهورية خلال الجلسة مداخلة حول ضرورة العمل الإفريقي المشترك وأهمية أن تحجز إفريقيا مكانتها اللائقة في المنظومة الدولية، مشددا على ضرورة التوصل لحل شامل للقضية الليبية لضمان استقرار البلد وأمنه وسلمه ووحدته الوطنية وسلامة حوزته الترابية.

وتضم اللجنة الإفريقية موريتانيا ودولا أخرى من القارة معنية بمتابعة الوضع الليبي الذي يشكل مدخلا هاما للاستقرار والسلم في افريقيا.

كما شارك ولد عبد العزيز على هامش القمة في الجلسة المغلقة حول إصلاح مجلس الأمن الدولي لتمكين إفريقيا من حجز مقعدها اللائق في المنظومة الدولية، وأشرف على تدشين مقر جديد للسفارة الموريتانية بأديس أبابا (الصورة).