إسبانيا والمغرب والبرتغال تمول عملية بيئية بموريتانيا

إسبانيا والمغرب والبرتغال تمول عملية بيئية بموريتانيا

أعلن مدير الحظيرة الوطنية لآركين عن توقيع اتفاقية مع كل من المملكة الإسبانية والمملكة المغربية ودولة البرتغال تم بموجبها الحصول على تمويل مخصص لعملية بيئية تستهدف إعادة توطين عجول البحر داخل الحظيرة.

جاء ذلك خلال حديث له أمس الثلاثاء في منطقة الرأس الأبيض في نواذيبو بعيد إطلاق عملية توطين نماذج من عجول البحر، بإشراف من الوالي المساعد لولاية داخلت نواذيبو الوالي وكالة السيد محمد محمود ولد المصطفى.

وتعرضت هذه النوعية من عجول البحر سنة ١٩٩٧ لمرض ساهم في هجرة بعضها من المنطقة التي كانت توجد بها إلى منطقة أخرى في المحيط الإقليمي خارج الحظيرة.

ويقول القائد المساعد لخفر السواحل الموريتاني المقدم البحري سيد أحمد ولد البشير، إن هذا الصنف من الحيوانات البحرية الذي يعتبر نادرا تتطلب المحافظة عليه رقابة دائمة وهو ما تقوم به خفر السواحل الموريتانية بالتعاون مع الادارة والحظيرة الوطنية لحوض آركين.