انتخاب رئيس رابطة العمد رئيسا للجمعية الوطنية

انتخاب رئيس رابطة العمد رئيسا للجمعية الوطنية

انتخب الشيخ ولد بايه رئيس رابطة عمد موريتانيا خلال الفترة من 2013 حتى تنصيب العمد الجدد والذي لم يكتمل بعد، رئيسا للجمعية الوطنية في موريتانيا.

ويعتبر ولد بايه ثاني رئيس للبرلمان الموريتاني ذي الغرفة الواحدة بعد شغل الرئيس السابق محمد ولد ابيليل للمنصب لعدة أشهر بعد حل مجلس الشيوخ بموجب استفتاء 5 أعشت 2017.

وشغل ولد بايه خلال العهدة الانتخابية المنتهية منصب عمدة بلدية الزويرات الغنية بمعدن الحديد، وأعيد انتخابه في الشوط الثاني من انتخابات شتمبر عمدة للبلدية عن الحزب الحاكم.

كما لجأ الرئيس الجديد للبرلمان للشوط الثاني من الانتخابات في سبيل حصوله على مقعده البرلماني.

وعرف ولد بايه بصداقته الشخصية للرئيس محمد ولد عبد العزيز، ويعتقد أنه من دفع به لشغل منصبه الجديد رئيسا للسلطة التشريعية، بل إن إصدار مرسوم جلسة البرلمان من الرئاسة أرجئ أسبوعا كاملا من أجل حضور ولد بايه الذي كان في رحلة علاج خارجية بعد إصابته في حادث مرور.

وكان الرئيس الثاني للبرلمان الموريتاني وحيد الغرفة من بين داعمي التعديلات الدستورية التي ألغيت فيها الغرفة الأولى من البرلمان، وغير النشيد الوطني وعدل الغلم، ودافع بشدة عن ذلك التوجه.