نواكشوط : الغموض يحيط بمصير أول دورة للبرلمان الجديد

جريا على العادة والمسطرة القانونية فإن من المقرر أن ينعقد في فاتح أكتوبر  أول جلسة للبرلمان المنتخب ، لكنّ ما جرى اليوم دفع بمعطيات أخرى حيث لم يتم استدعاء أي برلماني لحضور الجلسة ولا تحديد موعدها لحد الساعة.  هذا ما أثار احتجاجات في الشارع قادها بعض أنصار حركة إيرا ، وانتقادات على مستوى شبكات التواصل الإجتماعي خصوصا أن هذه الدورة كانت ستحل إشكالا حول هوية المرشح الأبرز لرئاسة البرلمان خاصة في ظل الحديث عن تعيين العقيد المتقاعد ول بايه – الذي لازال يتعالج من حادث سير وقع الأسبوع الماضي- لهذا المنصب  .

 وفي سياق متصل ، علق الخبير القانوني محمد المامي ولد مولاي اعل في تصريح للأخبار على هذه الوضعية وحول امكانية تأجيل افتتاح الدورة قائلا : إن الدستور الموريتاني لم يشر إلى إمكانية تأجيل الافتتاح الذي يجب أن يتم يوم الاثنين ، وهو أول يوم عمل من شهر أكتوبر.

وأضاف ولد مولاي اعل أن المادة 52 من الدستور تنص على أن “البرلمان يعقد دورتين عاديتين كل عام ، أولهما في أول يوم عمل من شهر أكتوبر ، والثاني في أول يوم عمل من شهر أبريل”. .