الجفاف يواصل ضرب ريف واد الناقة وسط تأخر الأمطار “صور”

الجفاف يواصل ضرب ريف واد الناقة وسط تأخر الأمطار “صور”

رغم تهاطل الأمطار على مناطق متفرقة من موريتانيا وأخذها حلة جديدة من الأعشاب الخضراء التي ترعاها الماشية ويرتاح لها المنمون حيث تتوقف نفقاتهم الكبيرة على الأعلاف إلا أن أرياف مقاطعة واد الناقة ما تزال ترزح تحت وطأة الجفاف.

لم تصل هذه الأمطار تقريبا إلى المقاطعة إلا مع حلول شتمبر الجاري متأخرة عن موعد تنزلها العادي بشهرين، مما أدى إلى تواصل الجفاف.

ويتجلى جفاف ريف واد الناقة في بقاء الأتربة المنبتة وهي جرداء شبه عارية تماما من النباتات خاصة الأعشاب التي تتناولها الحيوانات وفي مقدمتها  المعز والضأن.

 

فحتى مساء أمس الاثنين حيث زارت كاميرا الموقع مناطق من ريف المقاطعة، ما تزال ألوان الأشجار أقرب إلى السواد منها إلى لون الأشجار في فصل الخريف، كما لا تزال الأتربة جرداء مع وجود نباتات دقيقة جدا بدأت تخرج مع هطول الأمطار الأخيرة، كما بدأت بعض الأعشاب الصيفية المعروفة شعبيا ب”أم ركبة” و”تيتارك” بالتعافي والاخضرار.

وتكبد المنمين في ريف المقاطعة أعلاف المواشي تكاليف باهظة، خاصة في العام الأخير، والذي نفقت فيه بسبب الجفاف عشرات الرؤوس من الحيوانات، كما اضطر المنمون لبيع عشرات الرؤوس بغية توفير الأعلاف للبقية.

وكانت الدولة قد وفرت بعض الأعلاف بأسعار مخفضة لكنها كانت دون المستوى، فيما قدمت مبادرات سياسية في المقاطعة مساعدات في ذات المجال لكنها لم تكن هي الأخرى كافية لمواجهة السنة التي سماها المنمون بالشهباء، ويؤشر تأخر الأمطار إلى أن لاحقتها ربما تكون أسوأ.