الحملة السياسية التحسيسية للمجلس الأعلى للشباب تحط الرحال باترارزة
رئيس المجلس الأعلى للشباب

الحملة السياسية التحسيسية للمجلس الأعلى للشباب تحط الرحال باترارزة

وصلت الحملة التحسيسية التي ينظمها المجلس الأعلى للشباب حول المشاركة السياسية للشباب، مدينة روصو عاصمة ولاية اترارزة.

وقد تمثل نشاط الحملة في لقاء حضره والي الولاية مولاي إبراهيم ولد مولاي إبراهيم وشارك فيه عدد من الهيئات والروابط الشبابية، وتم تقديم عروض حول المجلس الأعلى للشباب ومشاركة الشباب في العملية السياسية.

وقال محمد يحي ولد الطالب إبراهيم رئيس المجلس الأعلى للشباب إن الرئيس محمد ولد عبد العزيز داعم كبير للمشاركة السياسية للشباب وفتح المجال أمامه في كافة الاستحقاقات الوطنية.

ويعود تأسيس المجلس الأعلى للشباب إلى لقاء جمع الرئيس الموريتاني سنة 2013 بعدد من الشباب قي مباني كلية الطب، حيث اقترحه بعض حضور اللقاء آنذاك، والتزم الرئيس بإنشائه، وهو اليوم أحد أبرز الأذرع الداعمة لنظام الرئيس محمد ولد عبد العزيز.

وقد أطلق خلال الفترة الأخيرة لقاءات حول المشاركة الشبابية في الحياة السياسية وصلت عدة ولايات وكان اللقاء المذكور بروصو آخرها.