أرقام المسجلين في مقاطعة واد الناقة تثير العديد من التساؤلات
صورة من المدينة

أرقام المسجلين في مقاطعة واد الناقة تثير العديد من التساؤلات

أثار بلوغ المسجلين في مقاطعة واد الناقة بولاية اترارزة 27.000 مسجل قبل ثلاثة أيام من إغلاق مكاتب التسجيل العديد من التساؤلات لدى السكان وعدد من المتابعين للساحة السياسية بالمقاطعة.

فقد ظلت أعداد المسجلين رغم تراكم الإحصاءات التكميلية طيلة السنوات الماضية، تحت سقف 23.000 مسجل.

وتتباين آراء المتابعين للساحة حول الموضوع، منهم من يرى أن أسباب هذا الارتفاع الكبير في عدد المسجلين على اللائحة الانتخابية يعود إلى استقطاب المترشحين المتنافسين ناخبين من خارج المقاطعة لتعديل الموازين لمصلحتهم.

ويرى آخرون أن السبب يعود بالأساس إلى قرب المقاطعة من العاصمة، وبالتالي سهولة الوصول إليها من طرف أبنائها الأصليين المقيمين في نواكشوط.

وتحتدم المنافسة في مقاطعة وادي الناقة بين بعض الأحزاب السياسية، خاصة الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم والتجمع الوطني للإصلاح والتنمية الذي يتولى حاليا زعامة المعارضة في موريتانيا، تحضيرا للانتخابات المقبلة.

وما يزال رقم المسجلين مرشحا للارتفاع، نظرا لاستمرار التسجيل إلى غاية الحادي والثلاثين من الشهر الجاري، وسط إقبال غير مسبوق على مراكز الإحصاء.