أين ذهبت تزكيات عمد واد الناقة الثلاثة؟

أين ذهبت تزكيات عمد واد الناقة الثلاثة؟

تنتظر واد الناقة كغيرها من مقاطعات موريتانيا الثاني والعشرين من يونيو المقبل حيث يزمع أن تجري فعاليات الانتخابات الرئاسية السابعة في تاريخ موريتانيا.

وقد أودع أربعة مترشحين حتى الآن ملفات ترشحهم لدى المجلس الدستوري بعد استيفاء الشروط اللازمة للترشح للرئاسة في البلاد.

يتعلق الأمر بالقائد العام السابق لأركان الجيوش الفريق المتقاعد (مرشح الإجماع الوطني) محمد ولد الشيخ محمد أحمد، ثم الوزير الأول الأسبق (مرشح التغيير المدني) سيد محمد بوبكر، وزعيم حركة إيرا النائب البرلماني (مرشح الإنقاذ الوطني) برام الداه اعبيدي، ورئيس اتحاد قوى التقدم (مرشح التغيير الصادق) محمد ولد مولود، فإلى أي هؤلاء ذهبت تزكيات عمد واد الناقة؟

عمدة البلدية المركزية عن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية السيد أحمد ولد مولاي، أكد بمناسبة زيارة ولد الشيخ محمد أحمد، أن تزكيته ذاهبة إليه، وأن المقاطعة تتبنى ترشحه.

عمدة بلدية العرية عن حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية محمدن ولد أمغر، ذهبت تزكيته إلى ولد بوبكر المدعوم من حزبه، فيما ذهبت تزكية عمدة بلدية أوليكات عن الحزب نفسه إلى المترشح محمد ولد مولود.

ويشترط الدستور الموريتاني في المترشح بلوغ الأشد أربعين سنة، وضمانة مالية تبلغ خمسة ملايين أوقية قديمة، إضافة إلى تزكية 100 منتخب بلدي بينهم خمسة عمد.